جراحاتُ أمة

   فهـــــــــــد غازي -مجد الوطن

ما أبشعَ الليلَ الكئيبَ وأطوَلََه
فدمشقُ تصرُخُ بالفواجِعِ مُثقلَة

تتناثرُ الأشلاءُ في جنَبَاتِها
في كُلِّ بيتٍ أرملٌ أو أرمَلَة

وبليبيا جُرحٌ كذلكَ غائرٌ
وبتونسَ الخضراءِ، ثمَّةَ زلزلَة

والقدسُ حاصرَها العدوُّ بقهرِهِ
حتى غدت فيها الصلاةُ مُعَطَّلة

الحزنُ فتّتَهاماتمي و أذابها
و بنى على هامات قوميَ منزله

و الموتُ يحشدُ في ديار عروبتي
جثثاً كتائبها الشجاعةُ مُهملة

وانظر إلى اليمن السعيد فقد ترى
مسخاً مجوسياً يسطر مهزلة

و يعيث في الدين الحنيف مفاسداً
تباً لهُ- بين الورى  – ما أرذله

نكأ الجراحَ و زاد أمة أحمدٍ
نزفاً  ، و مهزلةً تتمم مهزلة

أفلا يشق وريدُهُ و إهابهُ
أفلا يكون قمامةً في مزبلة

وبنات بلقيس استُبحن  – أحبتي –
و أرى الصفوف تعيقُ حل المسألة

وجه سلاحك للمجوس مكبرا
أم هل فقدت مع السنين البوصلة

الرابط المختصر للخبر : http://mjdalwatan.com/Ryi9E

شاهد أيضاً

سعودية العز 🇸🇦 “همة حتى القمة”

وطني ولن أقبل بغير وطني وطن نشوة فرح بذكرى توحيد هذا الوطن .مملكة الشموخ والرفعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *